تأمين المساعدات الإنسانية
من خلال حلول مستدامة

مع بداية الثورة السورية في عام ٢٠١١ قررنا أن نكون يد العون الداعمة لأهلنا في خضم كل الظروف القاسية التي تعرضوا لها ومساعدتهم للعيش بكرامة وصولاً لحقوقهم الانسانية والمدنية. 

وسعياً منا للدعم بأكبر شكل ممكن، أنشأنا ورخصنا هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية في عدة دول.

تأسست هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية على يد مجموعة من رجال الأعمال والأطباء السوريين المغتربين خارج سوريا.

 

بدأنا بدعم الأيتام والأرامل, ومع بداية اللجوء والهجرة من سوريا أسسنا المنظمة في فيينا وافتتحنا أول مكتب لنا في اللبنان ومن ثم تركيا وأربيل وصولاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

تأسست هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية على يد مجموعة من رجال الأعمال والأطباء السوريين المغتربين خارج سوريا.

بدأنا بدعم الأيتام والأرامل, ومع بداية اللجوء والهجرة من سوريا افتتحنا أول مكتب لنا في لبنان ومن ثم تركيا وأربيل وصولاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ما بين البداية في سنة ٢٠١١ وسنة ٢٠١٥ تطور عمل الهيئة ومشاريعها إلى أن تكون مشاريع:

تعليمية

اجتماعية

اقتصادية

مشاريع تقدم حلول تنموية مستدامة لأزمات وظروف بقائها يعيق تطوير اللاجئين والنازحين والمحتاجين في الأماكن المنكوبة.

ما بين البداية في سنة ٢٠١١ وسنة ٢٠١٥ تطور عمل الهيئة ومشاريعها إلى أن تكون مشاريع:

تعليمية

اجتماعية

اقتصادية

مشاريع تقدم حلول مستدامة لأزمات وظروف بقائها يعيق تطوير اللاجئين والنازحين بمناطق اللجوء والشمال السوري.

هذه قصتنا—قصة عزيمة وتعاطف وصمود.
محاولتنا لنقدم الحياة والأمل مرة أخرى لمن خسروا حقوقهم وسبل الحياة الطبيعية.
مجلس الإدارة

حصل شمسي باشا على شهادة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية و الفضائية من جامعة بيتسبرغ، وتابع تعليمه ليتخرج من برنامج ماجستير إدارة الأعمال في كلية لندن للأعمال.

كان سامر يعمل في مجلس غرفة التجارة والصناعة في لندن الذي قاد في ذلك الوقت العديد من البعثات التجارية، فضلًا عن انتخابه نائبًا لرئيس الجمعية العربية السورية في المملكة المتحدة، الهيئة الممثلة الرئيسية للمقيمين السوريين في المملكة المتحدة.

 حاليًا يشغل سامر منصب نائب رئيس الإغاثة الإنسانية الدولية في مقرها الرئيسي في فيينا، ويسافر على نطاق واسع سواء للعمل أو لأسباب خيرية.

سامر محمد شمسي باشا
نائب الرئيس

مايان عوف حاصلة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة فيينا للاقتصاد والأعمال.

مع أكثر من عقد من الخبرة في العمل في القطاع الخاص، شعرت مايان عوف أن مهمتها هي مساعدة الأشخاص الضعفاء المتأثرين بالأزمات في سوريا، وخاصة الأطفال والنساء. إنها تؤمن بأن القضاء على الفقر يبدأ بالتعليم.

بالإضافة إلى عملها الدائم كمتطوعة، تشغل مايان أيضًا دورًا مهمًا كعضو مؤسس في هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية منذ عام 2011 في فيينا. من خلال هذا الدور، كرست مهاراتها وخبراتها في بناء الفريق وقيادته، بالإضافة إلى جمع التبرعات وتنسيق الاتصالات والإدارة العامة للمنظمة. 

ميان عوف
عضو مؤسس والمديرة التنفيذية لفرع النمسا

تجمع هدى الأتاسي بين دور الأم والمهندسة المعمارية والعطاء الإنساني. بدأت العمل التطوعي والخيري في القطاع الإنساني في أوائل العشرينات من عمرها. قبل انطلاق الثورة السورية كانت تعمل على تمكين المرأة والأرامل ومساعدة الأيتام والأطفال المكفوفين وضعاف البصر.

بعد انطلاق الثورة عام 2011، كان تركيزها على مساعدة النازحين داخل سوريا والأرامل اللاتي فقدن أزواجهن والأطفال الأيتام. 

بعد أن اضطرت من مغادرة سوريا إلى لبنان، كان عملها الأولي هو المساعدة في إيواء اللاجئين، ومن هنا تم تأسيس هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية IHR.

هدى الأتاسي
شريك مؤسس والمديرة الإقليمية

حصل رائد على ماجستير إدارة الأعمال، وماجستير في إدارة الأعمال من جامعة إلينوي في شيكاغو مع مرتبة الشرف بعد ما حصل على بكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة واشنطن وجامعة ولاية واشنطن مع مرتبة الشرف العليا.

هو ممثل BIA المعتمد في DHS، ووكيل مسجل في مصلحة الضرائب. وهو أيضًا محاسب وخبير ضرائب (رئيس شركته الخاصة R. A & Associates, Inc.)

تطوع في العديد من المنظمات غير الربحية بما في ذلك 6 بعثات طبية إنسانية إلى الأردن ولبنان مع SAMS. عضو من أعضاء مجلس الإدارة في جمعية المهندسين السوريين الأمريكيين SAEA، باميت أمل وIHR-USA.

رائد الخاني
عضو مجلس الإدارة

السيد عامر كان متحدثًا في المؤتمرات الاقتصادية الدولية. في عام 2011، أسس “هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية” في فيينا، معبرًا عن التزامه بالجهود الإنسانية. بالإضافة إلى ذلك، أسس “جمعية لدعم العلاقات الاقتصادية بين الدول الأوروبية والإسلامية”.
تستمر الرؤية القيادية للسيد عامر في دفع موقع ihrelief.com، حيث يستغل خبرته الواسعة واهتمامه الدائم لتحقيق تأثير عالمي إيجابي.

 

 

 

 

 

 

عامر عوف
عضو مجلس الإدارة

حصل شمسي باشا على شهادة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية و الفضائية من جامعة بيتسبرغ، وتابع تعليمه ليتخرج من برنامج ماجستير إدارة الأعمال في كلية لندن للأعمال.

كان سامر يعمل في مجلس غرفة التجارة والصناعة في لندن الذي قاد في ذلك الوقت العديد من البعثات التجارية، فضلًا عن انتخابه نائبًا لرئيس الجمعية العربية السورية في المملكة المتحدة، الهيئة الممثلة الرئيسية للمقيمين السوريين في المملكة المتحدة.

 حاليًا يشغل سامر منصب نائب رئيس الإغاثة الإنسانية الدولية في مقرها الرئيسي في فيينا، ويسافر على نطاق واسع سواء للعمل أو لأسباب خيرية.

سامر محمد شمسي باشا
نائب الرئيس

مايان عوف حاصلة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة فيينا للاقتصاد والأعمال.

مع أكثر من عقد من الخبرة في العمل في القطاع الخاص، شعرت مايان عوف أن مهمتها هي مساعدة الأشخاص الضعفاء المتأثرين بالأزمات في سوريا، وخاصة الأطفال والنساء. إنها تؤمن بأن القضاء على الفقر يبدأ بالتعليم.

بالإضافة إلى عملها الدائم كمتطوعة، تشغل مايان أيضًا دورًا مهمًا كعضو مؤسس في هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية منذ عام 2011 في فيينا. من خلال هذا الدور، كرست مهاراتها وخبراتها في بناء الفريق وقيادته، بالإضافة إلى جمع التبرعات وتنسيق الاتصالات والإدارة العامة للمنظمة. 

ميان عوف
عضو مؤسس والمديرة التنفيذية لفرع النمسا

تجمع هدى الأتاسي بين دور الأم والمهندسة المعمارية والعطاء الإنساني. بدأت العمل التطوعي والخيري في القطاع الإنساني في أوائل العشرينات من عمرها. قبل انطلاق الثورة السورية كانت تعمل على تمكين المرأة والأرامل ومساعدة الأيتام والأطفال المكفوفين وضعاف البصر.

بعد انطلاق الثورة عام 2011، كان تركيزها على مساعدة النازحين داخل سوريا والأرامل اللاتي فقدن أزواجهن والأطفال الأيتام. 

بعد أن اضطرت من مغادرة سوريا إلى لبنان، كان عملها الأولي هو المساعدة في إيواء اللاجئين، ومن هنا تم تأسيس هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية IHR.

هدى الأتاسي
شريك مؤسس والمديرة الإقليمية

حصل رائد على ماجستير إدارة الأعمال، وماجستير في إدارة الأعمال من جامعة إلينوي في شيكاغو مع مرتبة الشرف بعد ما حصل على بكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة واشنطن وجامعة ولاية واشنطن مع مرتبة الشرف العليا.

هو ممثل BIA المعتمد في DHS، ووكيل مسجل في مصلحة الضرائب. وهو أيضًا محاسب وخبير ضرائب (رئيس شركته الخاصة R. A & Associates, Inc.)

تطوع في العديد من المنظمات غير الربحية بما في ذلك 6 بعثات طبية إنسانية إلى الأردن ولبنان مع SAMS. عضو من أعضاء مجلس الإدارة في جمعية المهندسين السوريين الأمريكيين SAEA، باميت أمل وIHR-USA.

رائد الخاني
عضو مجلس الإدارة

السيد عامر كان متحدثًا في المؤتمرات الاقتصادية الدولية. في عام 2011، أسس “هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية” في فيينا، معبرًا عن التزامه بالجهود الإنسانية. بالإضافة إلى ذلك، أسس “الجمعية لدعم العلاقات الاقتصادية بين الدول الأوروبية والإسلامية”.

تستمر الرؤية القيادية للسيد عامر في دفع موقع ihrelief.com، حيث يستغل خبرته الواسعة واهتمامه الدائم لتحقيق تأثير عالمي إيجابي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عامر عوف
عضو مجلس الإدارة
قيمنا

نأمن أن الحل الامثل لا يقتصر على تخفيف المعاناة فقط، بل على المساواة في الحقوق والفرص لجميع من سُلبت منهم حقوقهم.

الشفافية
الإتقان
العدالة
روح الفريق
أعمالنا

نعمل على تحسين وضع كل من اللاجئين والمجتمعات المضيفة من خلال مجالات التركيز والمشاريع التالية

Image10
الإسكان والمأوى

نسعى لتلبية الاحتياجات السكنية للأفراد والأسر الذين يفتقرون إلى المأوى المستقر والآمن. نهدف إلى توفير خيارات سكن آمنة لأولئك الذين يعانون من التشرد والنزوح، لأن الحصول على سكن آمن ومناسب يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الأفراد والأسر، مما يمكنهم من الازدهار وإعادة بناء حياتهم والمشاركة بشكل كامل في مجتمعاتهم.

المياه والإصحاح

تحاول هيئة الإغاثة الإنسانية الدولية التقليل من مساوىء غياب التخطيط وانعدام وجود شبكات الصرف الصحي في التجمعات العشوائية المفاجئة و التي تظهر نتيجة الكوارث والحروب ، وذلك من خلال حفر الآبار وانشاء شبكات امدادات صحية من مياه وصرف صحي خصوصا في المخيمات الي ينزح اليها الاجئين من المناطق المنكوبة .

Complementary WASH Emergency Response-6-104010
DSC00144
حملات الشتاء

 خلال الأشهر الباردة من العام، نعمل على تقديم الدعم والمساعدة الأساسيين للمتضررين من الظروف الجوية القاسية، من خلال توفير المأوى ،التدفئة والملابس الدافئة.
نحن نعمل على منع المعاناة وحماية الأرواح وتعزيز الكرامة للجميع.

الصحة & التغذية

بسبب الاكتظاظ السكاني الناتج عن الحروب أو الكوارث، أصبحت الأوبئة والأمراض المعدية شائعة جدًا. واستجابةً لذلك، قمنا بإنشاء عيادات في المناطق المحاصرة والمجتمعات السكنية لتقديم خدمات الرعاية الصحية بما في ذلك زيارة الأطباء والأدوية والتطعيمات المجانية.

1628002983469
IMG_7241
مشاريع الموسمية

نسعى دائماٍ للعطاء في العيد ورمضان، بما في ذلك الصدقة والزكاة والأضحية،  بهدف لعب دور حيوي في التخفيف من حدة الفقر، ودعم القضايا الإنسانية، وتعزيز التماسك الاجتماعي.
نحن نعمل للمساهمة في تحسين المجتمع، وإظهار قيم التعاطف والتضامن والرحمة.

التعليم

التعليم هو أحد أولوياتنا الرئيسية. لأننا نؤمن بأن التعليم هو أداة الأهم للتغيير، ولذلك قمنا بإنشاء العديد من المدارس لضمان توفير التعليم لكل طفل، وكانت هذه المدارس بمثابة مساحة لأفراد المجتمع الباحثين عن العمل.

Al-Amal teaching center
1
كفالة الايتام

في مناطق الكوارث، يعد الأطفال من بين الفئات الأكثر ضعفا وضرراً. واستجابة لذلك، قمنا بفتح دور الأيتام وقدمنا ​​المساعدة على شكل كفالة مالية وتعليمية شهرياً.